ماريا عباس امرأة من النساء الكرد في سوريا عاكسها الحظ كثيراً، ولكن حالفني مرةً وجعلني أتقن فن الكتابة - اتحاد كتاب كوردستان سوريا

728x90 AdSpace

شائع
السبت، 20 أبريل 2019

ماريا عباس امرأة من النساء الكرد في سوريا عاكسها الحظ كثيراً، ولكن حالفني مرةً وجعلني أتقن فن الكتابة

ماريا عباس امرأة من النساء الكرد في سوريا عاكسها الحظ كثيراً، ولكن حالفني مرةً وجعلني أتقن فن الكتابة

لقاء مع الكاتبة ماريا عباس
 اجرى الحوار رانيا عثمان 
ماريا عباس: أجسّد خصوصية معاناة النساء في قصصي حاورتها: رانيا عثمان قالت ماريا عباس الكاتبة القصصية والناشطة في مجال حقوق النساء في سوريا، رسالتي هي تجسيد لخصوصية معاناة النساء تحديداً في ظل الحرب والعنف. كل صور الحرب تؤثر بشكل أو آخر في النصوص، الحرب الحقيقية تحدث في القصص، تنتقل إلى الأدب. وتطرقت الى أن حب الكتابة كان طموحاً منذ الطفولة، والبداية معها كانت قبل سنوات، ولكن بداية النشر كانت سنة 2013 عندما هبت علينا رياح من غبار الثورة بدأت أكتب وأنشر في بعض المواقع والصحف المحلية. مع ماريا عباس كان هذا الحوار
 كيف تعرّفين نفسك للقارئ؟.
 ماريا عباس امرأة من النساء الكرد في سوريا عاكسها الحظ كثيراً، ولكن حالفني مرةً وجعلني أتقن فن الكتابة.
 *بداياتك مع الأدب والكتابة كيف كانت؟.
 حب الكتابة كان طموحاً منذ الطفولة، والبداية معها كانت قبل سنوات، ولكن بداية النشر كانت سنة 2013 عندما هبت علينا رياح من غبار الثورة بدأت أكتب وأنشر في بعض المواقع والصحف المحلية. *باكورة عملك (حفنة من اللافندر) كانت للمرأة حضور مميز فيها لماذا هذا التركيز على المرأة أم هي معاناة مشتركة ومتبادلة بينك وبين نساء الوطن. حفنة من اللافندر ربما يعتبرها الكثيرون مجرد مجموعة قصصية لكاتبة وأول نتاج لكاتبة خطت العتبة، ولكن حفنة من اللافندر هي تاريخ موثق واختزال لآلام ومعاناة ملايين النساء والفتيات والأسر السورية عامة والكرد خاصة، وكل قصة مرتبطة باسم امرأة تنتمي لمكانٍ وزمانٍ وهي مرآة عاكسة للحرب وبشاعتها. وجاء التركيز على قصص النساء ربما للفطرة أو ربما لطبيعة عملي في سنوات الحرب مع النساء ومشاركتهن قصصهن رغم زخم الألم فيها.
*كانت مجموعتك القصصية الأولى في الوطن وأنت الآن في بلاد الاغتراب هل أثر هذا الاغتراب على مسيرة الكتابة لديك؟
 كانت سعادتي لا توصف حين تمت طباعة الكتاب وخاصة في ظروف المنطقة الصعبة. ومنطقتنا الكردية تحديداً لندرة دور النشر ومعارض الكتب فيها وافتقارها إلى الأنشطة وحفلات توقيع الكتاب. واعتبرت نتاجي الأدبي الأول إنجازاً مميزاً، فقد كان بمثابة التحدي للتغلب على كل المصاعب والعقبات أمامي كامرأة أولا وكسورية ثانياً في ظل الحرب. إما الاغتراب فتلك تجربة مختلفة وولادة متأخرة وعصيبة بالطبع سيكون لها تأثير في كل ما يخصني، وأعتقد بأن مسيرة الكتابة مستمرة رغم الصعوبات

. *قبل سنوات كان لك حضورك المتميز في الإعلام ثم تحولت فجأة إلى ميدان الأدب (القصة تحديدا) ما السبب وراء ذلك.
 في البداية كان كمّ النشاط زاخراً ومتنوعاً من العمل التطوعي والعمل الإعلامي وورشات العمل في مجال الثقافة المدنية، وكل شيء كان جديدا بالنسبة لي، وشكَّل ذلك تشتتاً وجهداً مضاعفاً ولكني وجدت الكتابة أقرب الى نفسي، تمنحني حرية التصرف بالكلمات كيفما أشاء. أنا وكل ما أكتبه يعبر عن رأيي وتوجهاتي في الحياة.
*الحزن هو الطابع الأساسي في أغلب قصصك ما هي الرسالة التي تريدين إيصالها من خلال هذا الأسلوب القصصي؟
الحزن كان طاغياً بالفعل في القصص، يقول المثل العربي "الإناء يطفح بما فيه" ونحن تحوّلنا مرغمين كالآنية التي تمتلئ بالحزن لما عايشناه من فقدان للكثيرين من حولنا، الموت بأشكاله في كل مكان يحيط بنا. القتل والتشرد والاغتراب وقصص سبي النساء والفقر، كلها تركت فينا جروحاً لا تندمل. عجنتنا مع الألم. حتى التخيل في غير ذلك يبدو صعبا فالكاتب يستوحي من واقعه. رسالتي هي تجسيد لخصوصية معاناة النساء تحديداً في ظل الحرب والعنف. كل صور الحرب تؤثر بشكل أو آخر في النصوص، الحرب الحقيقية تحدث في القصص، تنتقل إلى الأدب. *بِمنْ تأثرتِ من الكتاب الكرد، منْ كان لك البوصلة في الكتابة؟ ولمن تقرأ الكاتبة ماريا عباس؟
 المعاناة الكردية هي التي تأثرت بها وليس الكتاب، ولكني أقرأ للكثيرين منهم للكرد والعرب والغرب. قرأت الأدب الأفغاني من خلال خالد الحسيني، البرازيلي لباولو كويلو، سليم بركات ،هوشنك أوسي، صبري رسول، مها حسن، محمد صادق، أحلام، فاتيحة مرشيد، باتريك سوزكيند، غيوم ميسو، تشيخوف. أحب التنوع في القراءة وخاصة القصص والرواية فيها عوالم حقيقية تُكتبُ سردياً في الكتب
*خلال مسيرتها عملت ماريا عباس في الكثير من المجالات (التربية والتعليم – العمل الإنساني – الإعلام – العمل الأدبي) أين وجدت نفسك أكثر ولماذا؟
أعتبر كل الأعمال التي مارستها تجارب ومحطات مررت بها وأخذت منها كما هائلاً من المعرفة والخبرة وستساعدني لاحقا في إنجازات أدبية من خلال أي نتاج سينجز، وكل عمل وجدت فيه جانباً من شخصيتي ولكني أعتبر الكتابة أحب إلي من الأمور الأخرى وهي أكثر قرباً الى نفسي
. *حفنة من اللافندر عنوان مجموعتك القصصية الأولى هل هي صدفة أم أن هناك سر وراء ذلك؟
حفنة من اللافندر كان لوقع الاسم موسيقا وجاذبية خاصة، في الكتابة لا يوجد صدفة، كل شيء يتم اختياره وبعناية، اللافندر نوع من الأزهار ذات العبق الرهيف الذي يدوم طويلا، ويؤثر في مزاج ونفسية الإنسان، وحتى اللون البنفسجي يرمز إلى الحزن والجمال سوياً، فتلك قصصنا نحن النساء نشبه اللافندر بالسحر والجمال والأثر رغم كل أحزاننا. النساء هن السعادة وهن الحياة
. *في أي عمل قد تواجهك مصاعب، هل واجهتك مصاعب وتحديات أثناء عملك الأدبي؟.
 لا يخلو الأمر من المصاعب والتحديات وخاصة في ظل الظروف والتحديات الصعبة، وتزداد صعوبة حين أكون امرأة مسؤولة عن أسرة ومرتبطة بعمل مختلف، و كوني امرأة في مجتمع زاخر بموروث شعبي يضيف تحديات أكثر في كل خطوة نخطوها، رغم تجاوزي الكثير منها. وفي الكتابة كذلك ولكن التحدّي الأكبر إيجاد دار للنشر تتخطى المستوى المحلي وتلقى صدى إعلاميا ورواجا أكبر للكتاب، مع الأسف الشديد.
*ما هي مشاريعك المستقبلية في الميدان الأدبي؟
المشاريع تبقى مشاريع ريثما يتم تنفيذها، حتى لا أظلم شخوص كتاباتي أبحث لها عن مستقبل أفضل مع دور النشر، أعمل حاليا لإتمام مشروع المجموعة القصصية الثانية، الى جانب رواية كتبتُها سابقاً لكنني لم أنشرها، وأسعى لوضع اللمسات الأخيرة عليها قريباً، وأتمنى أن أعيش اللحظة التي تتحقق فيها أمنيتي لأحملهما لدار نشر في قادم الأيام.
 12- كلمة أخيرة تودّين قولها. 
في النهاية كل الشكر لك، ولصحيفة «كوردستان» للفتتها الجميلة واهتمامها لإجراء هذا الحوار معي
ملاحظة:لها رواية بعنوان (في ظلال النسرين)تحت الطبع-دار السكري في القاهرة.

ماريا عباس امرأة من النساء الكرد في سوريا عاكسها الحظ كثيراً، ولكن حالفني مرةً وجعلني أتقن فن الكتابة Reviewed by Niviskar on أبريل 20, 2019 Rating: 5 ماريا عباس امرأة من النساء الكرد في سوريا عاكسها الحظ كثيراً، ولكن حالفني مرةً وجعلني أتقن فن الكتابة لقاء مع الكاتبة ماريا عباس   ا...

ليست هناك تعليقات: